مقاربة بين فكر الطاهر الحداد وبعض فصول مجلة الأحوال الشخصية

وهي تطفئ شمعتها الخمسين تبدو مجلة الأحوال الشخصية رمزا للحداثة وتصورا لمجتمع ينخرط في العصرنة والتشوف لكن لا يمكن أن ننسى جذور هذه المجلة التي رامت بلورة مشروع تونس الإصلاحي الذي انطلق مع الوزير الأكبر خير الدين وتبعه كل من ابن أبي الضياف ،بيرم الخامس الجنرال حسين، قبادو ،محمد السنوسي فيما ظهرت في الفترة اللاحقة كتلة من المصلحين أمثال الثعالبي والطاهر الحداد والحبيب بورقيبة الذي سعى إلى إصدار هذه المجلة محققا حلم الحداد بعد إحدى و عشرين سنة من وفاته وحلم النساء التونسيات اللائي أصبحن مثالا لبنات جنسهن العربيات .وفي 12 أوت1993 نقحت هذه المجلة بإيعاز من رئيس الدولة السيد زين العابدين بن علي واتجهت نحو التأكيد على المساواة بين الرجل والمرأة ودعم مكانة الأم في العائلة باقرار حقوقها في الولاية على أبنائها و تعويض مفهوم الطاعة بمبدإ التعاون و الإحترام المتبادل بين الزوجين و تطوير أحكام الطلاق وإجراءاته و احداث خطة قاضي الأسرة و صندوق النفقة الى جانب إصدار مجلة حقوق الطفل و تمكين الطفل المولود بالخارج من أم تونسية وأب أجنبي من اكتساب حقه في الحصول على الجنسية. و ذلك ضمن اثنا عشر مادة سيقع تحليلها من طرف الصديقة اهتمام . يقول الطاهر الحداد:"المرأة هي أم الإنسان ، تحمله في بطنها و بين أحضانها ، وهو لا يعي غير طابعها الذي يبرز في حياته من بعد.وترضعه لبنها ، وتغذيه من دمها و قلبها .. وهي الزوج الأليف تشبع جوع نفسه و تذهب وحشة انفراده .... وهي نصف الإنسان. Lire la suite : Tahar-Haddad

جنين القط

كنا نقطن قرب بيت فخم تحيط به حديقة واسعة ذات أشجار وارفة تحلق الطيور في سمائها بلا انقطاع وتشدو على أغصانها طوال اليوم. فجأة هجر البيت أصحابه فأغلقت نوافذه و أبوابه شهورا و تأبطته الوحشة و صبغت جدرانه كلما غابت شمس و ادلهمت سماء. ثم سرعان ما انقشعت مع تغير وجهة البيت الذي تحول إلى مصحة: ففتحت النوافذ و جللت بالستائر البيضاء الشفافة، و طليت الجدران بالجص الأبيض الندي فانتشرت الحركة بجوارنا و أصبحنا نشاهد سيارة إسعاف ترسو أمام المصحة، نعيقها لا يفتر طوال الليل و النهار تعاضدها سيارات أجرة غادية ورائحة كالنفس. وزخرت المصحة فجأة بحركة العمال و طواقم الممرضين و الزوار و نشطت أروقتها و حديقتها و ساحتها الأمامية، و صادف أن زارنا في تلك الفترة قط صغير يبحث عن مأوى فتبنيته واحتضنته حبا في الحيوانات جميعها و شعورا مني بمسؤولية حازمة إزاءها. اعتنيت بالقط حتى اشتد عوده و شركته ألعابي وجعلت منه رفيقي في البيت و خارجه. وحذق القط القفز على السياج خلال أيام قليلة وأمعن في التنقل من مكان إلى آخر يطارد العصافير أو يستجلي محاسن قطة أعجبته متخذا بيتنا مقرا للراحة و التكاسل و التثاؤب تحت أشعة الشمس. ومع مرور الأيام تعودت على فقدانه مع إحساس بحب جارف نحوه كلما ماء بجانبي أو تمسح بذيله على رجلي أو حذائي. تواصلت علاقتنا على تلك الوتيرة حتى صبيحة ذلك اليوم. كنت يومها في عطلة. نهضت متأخرة و أسرعت كعادتي إلى الحديقة فأبصرت القط أمامي: كان يقف على السياج الفاصل بين حديقتنا و حديقة المصحة. Lire la suite : Janin-al-Qitt

رواية '' ذاكرة الجسد'' للكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي

  ذاكرة الجسد رواية أحلام مستغانمي صدرت عن دار الآداب ببيروت سنة 1993 وهي أول عمل روائي نسائي جزائري باللغة العربية. أحلام مستغانمي كاتبة جزائرية مولودة بتونس، أين قضت البعض من طفولتها أيام الإستعمار. ثم عادت إلى الجزائر أين أنهت دراستها  وتخرجت من كلية الآداب بها. تابعت دراستها بالسربون وتحصلت على دكتوراء في علم الإجتماع. كتبت الشعر و الرواية والمقال. تمثل رواية ذاكرة الجسد أول الثلاثية التي كتبتها بين 93 و2000 تليها فوضى الحواس ثم عابر سرير. ترجمت هذه الرواية إلى الفرنسية.

ذاكرة الجسد أو رواية الثنائيات

أحداث الرواية: يعيش خالد أصيل مدينة قسنطينة في باريس أين يعمل رساما. وكان قدهجر قسنطينة بسبب المناخ السائد في السبعينات والذي يتعارض وقناعاته كمجاهد في حرب التحرير، التي فقد خلالها ذراعه اليسرى. يلتقي يوم افتتاح معرضه في باريس أحلام عبد المولى الطالبة و الروائية ابنة المقاوم الشهير الذي حارب إلى جنبه خالد. وكان أوصاه بزيارة أهله في تونس لتسجيلها بالبلدية عند ولادتها. تنشأ بين الشخصيتين قصة حب جارفة إذ لهما ذاكرة مشتركة وهموم مشتركة. وتنتهي القصة بصفة مأسوية، تتزوج أحلام من رجل وصولي يمثل نقيض خالد. من هذا المنطلق يبدأ خالد كتابة قصتهما و كان قد مارس الرسم منذ سنوات، بنصيحة من طبيبه لنسيان اعاقته، وكأنه يكتشف في الكتابة دواء لحبه الفاشل والتحاما بأحلام التي لم يفز بحبها، هي تلك الكاتبة التي أهدته روايتها الأولى في أول لقاء جمعهما. Lire la suite : Dhakirat-al-Jassad

Ali Becheur : le professeur et l’écrivain

Dans cet amphi de troisième année de droit public, le silence est amplifié par le crissement des stylos sur le papier révélant la nervosité de l’écriture. Nous voulions tout noter: Maître Ali Becheur nous livrait par mémoire son cours de droit commercial. De mémoire de femme, il était le seul enseignant que je connaisse à n’utiliser ni cahier ni classeur ni feuilles jaunies pour faire son cours, mais tel un narrateur-qu’il était-il arpentait l’espace qui lui était réservé en nous prodiguant ses connaissances, claires et précises entièrement mémorisées:après l’introduction venaient les chapitres, les sections successives, les paragraphes, les sous-paragraphes, les petit un, petit deux,.. Nous étions impressionnés par cet exercice fabuleux de la mémoire dont il faisait preuve et dont nous avions tellement besoin, mais qui nous manquait tant!

Maître Ali Becheur se contentait de sortir quelques papillons de papier qu’il égrenait comme un chapelet, tel ce magicien qui, au lieu de sortir de son chapeau colombes et rubans, faisait défiler ses papillons de papier entre les doigts, au fur et à mesure qu’il nous indiquait les références bibliographiques précises et les notes à consulter.

Se prenait-il déjà pour un de ses personnages qu’il nous livre maintenant?

Pensait- il à ce qu’il écrirait plus tard? Nul ne le savait. Tout ce que nous savions c’était que Maître Ali Becheur était différent des autres professeurs; d’où notre appréhension du jour de l’examen , car la comparaison entre la manière dont le cours était servi et ce que nous pouvions présenter ce jour là, n’était pas aisée. En effet comment pouvions –nous reproduire ce cours si bien structuré, si détaillé en procédures, en conditions juridiques , en jurisprudence et qui de plus, était déclamé de mémoire? Des complexes nous assaillaient et des questions fusaient: comment faisait-il? Quelques uns essayaient de l’imiter, mais sans résultat. Il était magistral!

Aujourd’hui encore, Maître Ali Becheur n’a pas cessé d’arpenter les méandres de la mémoire mais pour des raisons littéraires: la plupart de ses livres en sont imprégnés .Son roman De miel et d’aloès relate les souvenirs de son enfance, la maison familiale, Sidi le grand père…Des joies simples et douces sont présentes grâce à la mémoire .De même, son recueil de nouvelles Les saisons de l’exil (1991) ou Les rendez-vous manqués, publié en 1993. Dans Jours d’adieu (Comar d’or 1997), le personnage s’interroge sur son passé, qu’il revoit par le souvenir. La porte ouverte, publié en 2000 est un essai sur la mémoire. En 2002, il campe dans Tunis Blues cinq personnages en quête d’identité …En 2005, il publie une nouvelle dans Dernières nouvelles de l’été, où il conte un voyage vécu, un certain été. Lire la suite : Ali-Becheur